٨ طرق مميزة لتطوير مهاراتك في مجال تخصصك

تطوير المهارات

لا يتوقف التعلم بمجرد تخرجك من الجامعة أو عندما تحصل على وظيفة، عليك أن تعرف أنه يجب أن يصبح التعلم أمرًا مستمراً في جميع مراحل حياتك. يمكن للأشياء التي تعلمتها في المدرسة أن تكون بمثابة أساس متين يمكنك بناء حياتك المهنية عليه. لكنها ليست كافية لضمان النجاح على المدى الطويل. لذلك يجب عليك أن تعرف كيف تطور مهاراتك في مجالك وما هي أفضل الطرق لتطوير المهارات.

لكن الشيء الوحيد الذي قد لا يكون واضحًا، هو كيف تطور مهاراتك في مجالك. بالنظر إلى أن المهارات المهنية تشمل مجموعة متنوعة من القدرات والصفات والمواهب، التي تسمح لك بأداء مجموعة واسعة من الوظائف والمهام. فهناك عدد من الطرق التي يمكنك من خلالها تعزيز وتطوير هذه المهارات.

٨ طرق مميزة لتطوير مهاراتك في مجال تخصصك

بغض النظر عن الوظيفة التي تختارها، يعتمد النجاح الوظيفي إلى حد كبير على المهارات التي تمتلكها وقدرتك على تحسينها بمرور الوقت. نظرًا لأن المهن تستمر في التغيير، نظراً للتطور التكنولوجي الهائل، وسوق العمل المتطور باستمرار، فمن الطبيعي أن تتطور معه. لن يؤدي تحسين مجموعة مهاراتك وتوسيعها إلى تسهيل حصولك على الوظيفة التي تحلم بها فحسب، بل سيساعدك أيضًا على أن تصبح أفضل فيما تفعله ويعزز الدافع والأداء الوظيفي ويحسن فرصك في الحصول على ترقية، وأكثر من ذلك، لذلك يجب عليك أن تعرف كيف تطور مهاراتك في مجالك. فيما يلي، ٨ طرق مميزة لتطوير مهاراتك في مجال تخصصك:

١. ضع أهدافًا لنفسك

 يساعدك تحديد أهداف محددة لتحسين حياتك المهنية، على البقاء على المسار الصحيح مع تطورك. تأكد من أن أهدافك قابلة للقياس والتحقيق وذات صلة بمهنتك أو أهدافك. بعد ذلك، ضع في اعتبارك تنظيم جدول زمني لتحقيق أهدافك، من خلال تحديد تاريخ بداية ونهاية، بالإضافة إلى أهداف أصغر لتحقيقها على طول الطريق.

٢. حدد نقاط ضعفك وقوتك لتعزيز المهارات

من أكثر العوامل التي تساعدك في النجاح وفي تطوير مهارتك هي معرفة نقاط ضعفك وقوتك، فكما قال الحكماء لا يوجد إنسان ضعيف، لكن يوجد إنسان لا يعرف مواطن القوة لديه. ويمكنك تحديد نقاط الضعف والقوة لديك من خلال، مراقبة انفعالاتك في المواقف التي تطلب منك مجهود كبير، أيضاً من خلال تقييم نفسك أنت، ما هي السلبيات والإيجابيات التي تجدها في نفسك.

٣. تمرن بشكل يومي

لا يكفي أنك تتعلم وتكتسب الكثير من المعلومات، فذلك لن يؤدي الى أي نتيجة دون التمرن على المهارة بشكل يومي. التمرن هو أساس النجاح في التعلم، فالتمرين يكسبك الخبرة، ويساعدك في اتقان المهارة واستخدامها بالشكل الصحيح والمتقن. تذكر عندما انهيت مرحلتك التعليمية، كيف كانت معلوماتك ومهاراتك، وكيف اصبحت مهاراتك ومعلوماتك، بعد استخدامها بشكل يومي.

٤. عزز مهاراتك في التواصل

كونك متواصلًا جيدًا هو مهارة بحد ذاتها، ويمكن أن تؤدي إلى تحسين مهارات وخبرات كثيرة. إذا كنت تتجاهل هذه المهارة من حياتك المهنية، فقد ترغب في إعادة النظر في أولوياتك وتحسين مهارات الاتصال لديك.

بغض النظر عن نوع العمل الذي تقوم به والوظيفة التي تشغلها، فإن القدرة على التواصل بكفاءة مع زملائك في العمل أو رؤسائك أو موظفيك ضرورية للنجاح في مكان العمل. أفضل طريقة لتحسين هذه المهارة هي التدرب قدر الإمكان عليها، وتعزيزها من خلال التواصل مع الآخرين.

٥. تعزيز وبناء العلاقات الاجتماعية

العمل الجماعي يعمل على تحقيق الأهداف بفاعلية وبسرعة ويكسبك الكثير من المهارات والخبرات. إذا كنت تستطيع العمل بشكل جيد مع الآخرين، يمكنك التعلم منهم وتوسيع معرفتك وخبرتك في مجالات قد تتجاوز نطاق مسؤولياتك أو اهتماماتك المباشرة، و قد يكون ذلك مفيدًا لك في مواقف معينة. يمكنك العثور على الكثير من المعلومات المفيدة واكتساب مهارات من زملائك في العمل الأكثر خبرة، من كيفية تعاملهم مع تقدمهم الوظيفي إلى التعامل مع الإجهاد في العمل.

٦. اخرج من منطقة الراحة الخاصة بك

عندما تبدأ في تحسين مهاراتك أو تطوير مهارات جديدة، ستغلق الباب حتمًا لكثير من المخاوف وانعدام الأمن. ضع في اعتبارك أن النمو ليس عملية مريحة أبدًا، يحدث ذلك عندما تقرر أخيرًا الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك والقيام بشيء جديد ومختلف من أجل التغيير. لكن يجب أن تعلم، أنك عندما تغادر منطقة الراحة الخاصة بك، قد تواجه انتكاسات. ومع ذلك، عليك أن تدفع نفسك للمضي قدمًا وتجد الدافع للاستمرار، على الرغم من التحديات التي تواجهك.

٧. أقرأ عن المهارات التي تطلبها الوظائف التي تريدها

 ستمنحك هذه الأوصاف الوظيفية فكرة عن المهارات القابلة للتطوير التي تمتلكها، بالإضافة إلى المهارات الخاصة بالوظيفة التي ستحتاج إليها. بمجرد تحديد المهارات التي تحتاجها، يمكنك البحث عن الدبلومات والدورات التدريبية، التي يمكن أن توفر لك مجموعة المهارات اللازمة للانتقال إلى هذا المنصب.

٨. اشترك في الدورات التدريبية في المجالات المتعلقة في مجال الوظيفة

 غالبًا ما يتم تدريس هذه الدورات من قبل محترفين من ذوي الخبرة في مجالهم. بالنسبة لبعض المهن، يلزم دورات التعليم المستمر، للبقاء على اطلاع دائم في المجال.

اقرأ عن المزيد من المواضيع المهمة:

٦ من أفضل عادات الأشخاص الناجحين

٥ طرق بسيطة لتحفيز نفسك في الأوقات الصعبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.