٧ علامات تدل على تعرض الطفل للتنمر

أسباب التنمر

ما هي العلامات التي تدل على تعرض الطفل للتنمر؟

يمكن أن يتعرض الطفل للتنمر دون أن يخبر والديه بذلك. ويؤثر التنمر بشكل سلبي على الصحة النفسية والجسدية للطفل وقد يغير سلوكه بشكل كبير جداً. لذلك من المهم جداً حماية الأطفال من التعرض للتنمر, لما لها من آثار لا يحمد عقباها. ولكن كيف تعرف أن طفلك يتعرض للتنمر دون أن يخبرك بذلك, اليك بعض الاعراض التالية التي تظهر على الطفل الذي يتعرض للتنمر:

  • الغضب والعصبية المفرطة عند الحديث مع الطفل, علاوة على ذلك إن مزاجه متقلب دائماً.
  • إهمال الواجبات المدرسية أو أي أمور تتعلق بالمدرسة, وبالتالي تراجع مستواه الدراسي.
  • لا يحب الحديث عن يومه في المدرسة أو في الخارج.
  • يفضل الجلوس لوحده وابتعاده عن أصدقائه, وذلك يجعله أكثر عرضة للإكتئاب.
  • تكرار الغياب عن المدرسة دون أسباب.
  • انسحاب الطفل من الأنشطة التي يحبها.
  • في حال كان تنمر جسدي, بالتالي قد تظهر عليه آثار كدمات يرفض إخبارك عن سببها.

أسباب التنمر

يعد التنمر سلوك عدواني ينتشر كثيراً بين الأطفال في المدارس. ينتج التنمر عن عدة أسباب, قد تكون أسرية أو اجتماعية أو مادية أو قد يكون يعاني من مشكلة صحية أو جسدية تشعره بالنقص. إن واحدة من هذه الأسباب أو جميعها قد تؤدي في النهاية الى جعل الطفل متنمراً, ومن أهم أسباب التنمر مايلي:

  • العنف الأسري.
  • إهمال الأطفال والتمييز بينهم.
  • الغيرة.
  • التربية الخاطئة للأطفال.
  • عدم تقدير الذات.
  • الرغبة في التأثير.

كيف تتعامل مع الأطفال المتنمرين الذين يتعرضون لطفلك في المدرسة؟

من المزعج جداً أن ترى طفلك يتعرض للتنمر في أكثر مكان يقضي فيه الطفل وقته. لذلك إذا كان طفلك يتعرض للتنمر من قبل الأطفال في المدرسة, عليك اتباع الخطوات التالية لمحاولة علاج المشكلة.

  • إخبار المعلم المسؤول عن الأطفال الذين يتعرضون لطفلك.
  • استخدام أسلوب الحوار مع الأطفال المتنمرين.
  • محاولة الحديث مع أُسر الأطفال وإخبارهم عن تصرفات أطفالهم.
  • تقديم الهدايا البسيطة للأطفال المتنمرين وتعزيز العلاقات بين طفلك والأطفال المتنمرين.

طرق العلاج

من الأهمية الكبيرة عندما نرى علامات تعرض الطفل للتنمر معرفة طرق العلاج الصحيحة التي تساعده في التخلص من المشكلة. هناك عدة طرق تفيد في علاج التنمر والتخفيف من آثاره ومن أهم طرق علاج التنمر ما يلي:

الحديث مع الطفل:

هذه الطريقة تعتبر من أفضل الطرق في علاج التنمر, لذلك من المهم جداً على الأبوين في حال ملاحظة مشكلة عند الطفل الحوار معه وسؤاله عما حدث معه. وتكمن أهمية الحوار مع الطفل فيما يلي:

  • الإنتباه لمشاعر الطفل, قد يشعره بالأهمية وبالتالي يشعر بالآمان.
  • الحديث المتواصل مع الطفل, يشعره بأنه موضع أهتمام, وبالتالي يعزز من ثقته بنفسه.
  • تعزيز التواصل بين الطفل ووالديه, بالتالي معرفة المشكلة في البداية قبل أن تتفاقم.

تعريف الطفل بمفهوم التنمر:

عند تثقيف الطفل بمفهوم التنمر, فإن ذلك يجعله أقل عرضة له, لأنه يملك المعرفة الكافية بهذا الفعل. وتكمن أهمية تعريف الطفل بالتنمر بما يلي:

  • يجعله قادراً على تحديد السلوكيات التي تعد تنمراً.
  • يملك المعرفة الكافية لمواجهة التنمر.

بناء الثقة بالنفس وتطوير الذات:

من المهم جداً أن يعرف الطفل الذي يتعرض للتنمر, أهمية نفسه والتركيز على المهارات والإيجابيات التي يملكها. علاوة على ذلك يجب عليه مواجهة جميع الأكاذيب التي يتعرض لها واستبدالها بحقيقة هويته. لكن ما هي الطرق التي تعزز ثقة الطفل بنفسه؟

  • دعم وتعزيز المهارات التي يملكها الطفل.
  • اشراك الطفل في المسابقات التي تتناسب مع هواياته.
  • التعلم المستمر الذي يزيد من خبرات الطفل ومهاراته.
  • تعليم الطفل إحدى الفنون القتالية.
  • مساعدة الطفل على بناء صداقات وعلاقات وثيقة.
  • تربية الطفل على الأخلاق الدينية.

من المهم جداً إذا وجدت طفلك لم تستجيب معه تلك الطرق, مراجعة أخصائي لمعالجة المشكلة. لأن آثارها لا تظهر على المدى القريب إنما قد تكون آثارها وخيمة على المستوى البعيد.

بوابة المدربين والمستشارين العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.