مهارات القائد الناجح

القائد الناجح

تعريف القائد

القائد هو الإنسان المبدع الذي يبتكر الحلول والطُرق الجديدة في العمل؛ ليعمل على تطوير العمل وتغيير مسار النتائج إلى الأفضل. والقائد الناجح هو الذي تظهر مهاراته في وضع وإعداد خطة سير العمل، وفي طريقة تنفيذها، وكيف يتعامل مع المعيقات التي تواجهه وهو مُتميزٌ في بثّ روح الابداع والحماس والمثابرة عند موظفيه. بعدما تعرفنا على تعريف القائد سنتعرف على مهارات القائد الناجح؟

مهارات القائد الناجح

الاتصالات

كقائد، يجب أن تكون قادرًا على أن تشرح لموظفيك بوضوح وإيجاز كل شيء من الأهداف التنظيمية إلى المهام المحددة. يجب أن يتقن القادة جميع أشكال الاتصال، بما في ذلك المحادثات الفردية والإدارية والمحادثات الكاملة للموظفين، بالإضافة إلى التواصل عبر الهاتف والبريد الإلكتروني والفيديو والدردشة ووسائل التواصل الاجتماعي.

الدافع

يحتاج القادة إلى إلهام موظفيه لبذل جهد إضافي لمنظماتهم؛ إن مجرد دفع راتب عادل للموظفين لا يعد مصدر إلهام كافٍ (على الرغم من أهميته أيضًا). هناك عدد من الطرق لتحفيز الموظفين لديك على سبيل المثال: يمكنك بناء احترام الذات لدى الموظف من خلال التقدير والمكافآت، أو من خلال إعطاء الموظفين مسؤوليات جديدة لزيادة استثماراتهم في الشركة.

الإيجابية

يمكن للموقف الإيجابي أن يصنع فارق كبير في المكتب. يجب أن تكون قادرًا على الضحك على نفسك عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها؛ هذا يساعد على خلق بيئة عمل سعيدة وصحية، حتى أثناء فترات الانشغال والضغط، ويساهم في حل المشكلات بشكل اسهل.

الإبداع

كقائد، عليك اتخاذ عدد من القرارات التي ليس لها إجابة واضحة، لذلك عليك أن تكون قادرًا على التفكير خارج الصندوق ويجب أن تمتلك مهارات التفكير الإبداعي التحليلي.

مشاركة المعلومات والخبرات

يجب أن يبحث القادة باستمرار عن فرص لتقديم معلومات مفيدة لأعضاء الفريق حول أدائهم. ومع ذلك، هناك خط رفيع بين تقديم المشورة والمساعدة للموظفين، والإدارة التفصيلية. من خلال تعليم الموظفين كيفية تحسين عملهم واتخاذ قراراتهم بأنفسهم، ستشعر بمزيد من الثقة في تفويض المهام لموظفيك. سيحترم الموظفون أيضًا القائد الذي يقدم ملاحظات بطريقة واضحة ولكن متعاطفة.

المسؤولية

القائد مسؤول عن كل من نجاحات وإخفاقات فريقه. لذلك، يجب أن تكون على استعداد لقبول اللوم عندما لا تسير الأمور بشكل صحيح. إذا رأى موظفوك أن قائدهم يشير بأصابع الاتهام ويلوم الآخرين، فسوف يفقدون احترامك. تقبل الأخطاء والفشل، ثم ابتكار حلول واضحة للتحسين.

الالتزام

من المهم أن يتابع القادة ما يتفقون على فعله. يجب أن تكون على استعداد لوضع ساعات إضافية لإكمال المهمة؛ سيرى الموظفون هذا الالتزام ويتبعون مثالك. لا يمكن للقائد أن يتوقع من الموظفين الالتزام بوظائفهم ومهامهم إذا لم يستطع فعل الشيء نفسه.

مرونة القائد

في مجال الأعمال، نادرًا ما تسير الأمور كما هو مخطط لها تمامًا. بغض النظر عن مدى حسن تفسيرك للمخاطر المعروفة في استراتيجية عملك أو إطلاق منتجك، ستكون هناك دائمًا متغيرات. كقائد، يجب أن تظل مرنًا ومرنًا حتى تحت الضغط، وأن تتكيف مع السيناريوهات المتغيرة، وتوجه فريقك إلى مسارات عمل جديدة.. سيقدر الموظفون قدرتك على قبول التغييرات في حل المشكلات بطريقة إبداعية. وبالمثل، يجب أن يكون القادة منفتحين على الاقتراحات والتعليقات. إذا كان موظفوك غير راضين عن جانب من جوانب بيئة المكتب، فاستمع إلى مخاوفهم وكن منفتحًا لإجراء التغييرات اللازمة. سيقدر الموظفون قدرة القائد على قبول التعليقات المناسبة.

دورة مبادئ القيادة الإدارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.