ما أهمية الصحة النفسية للطفل؟

الصحة النفسية للطفل

يعتقد معظم الآباء والأمهات أن مسؤوليتهم تقف على حدود توفير مستلزمات الحياة المادية من مأكل ومشرب ورعاية صحية وجسدية. ويتجاهل الكثير منهم إشباع الاحتياجات النفسية لأطفالهم.

ومع مرور الوقت وتزايد الضغوطات داخل المجتمع، وظهور وانتشار الأمراض النفسية المختلفة عند الأطفال قبل الكبار، بدأ ازدياد الوعي بأهمية الصحة النفسية للأطفال والمراهقين. حيث لا تقل الصحة النفسية عند الأطفال عن أهمية الصحة الجسدية، لأن الاهتمام بالصحة النفسية عند الأطفال يجعل منهم أفراداً أسوياء قادرين على التعامل مع المشاكل التي تواجههم بشكل سليم. كذلك فإنه يمنحهم الشجاعة للتعامل مع ما تلقيه الحياة على عاتقهم بين الحين والآخر. علاوة على ذلك، إلى أن الأطفال هم اللبنة الأساسية للمجتمع ونواته، فتنشئة طفل صحيح جسديَا وسوي نفسيَا هي بداية تقدم الأمم وازدهارها.

ما أهمية الصحة النفسية للطفل؟

للصحة النفسية فوائد كبيرة لا تعد ولا تحصى، ليس على الطفل فقط، بل علي الأسرة بأكملها. فهي

  • تزيد من ثقتهم بنفسهم وتشعرهم بالرضى النفسي.
  • تقوي الروابط الأسرية، وتبنى علاقات أسرية سليمة.
  • تساهم في تطوير عملية التعلم، وتنمي الإبداع لديهم.
  • تزيد من الطاقة الإيجابية لديهم وتقلل الطاقة السلبية، مما يمكنهم من الاستمتاع في الحياة.
  • تعزز قدرتهم على تخطي الأوقات الصعبة، واستعادة ذاتهم.
  • تزيد من قدرتهم على فهم ما يجري حولهم وتزيد من حبهم لتجربة أشياء جديدة.

كيفية تعزيز الصحة النفسية للطفل

إن فهم العوامل التي تؤثر على صحة طفلك هو الخطوة الأولى في تعزيز الصحة العقلية لطفلك.

  • علم طفلك وساعده على فهم مشاعره والتعبير عنها وإدارتها.
  • شجع طفلك علي التواصل مع الآخرين، فهذا سيجعلهم أكثر ثقة بأنفسهم.
  • شجيع الخطوات الأولى للأطفال أو قدرتهم على تعلم لعبة جديدة، فذلك يساعدهم على تنمية الرغبة في الاستكشاف والتعرف على محيطهم. اسمح للأطفال بالاستكشاف واللعب في منطقة آمنة حيث لا يمكن أن يتعرضوا للأذى. طمأنهم بالابتسام والتحدث معهم كثيرًا. كن مشاركًا نشطًا في أنشطتهم. يساعد انتباهك في بناء ثقتهم بأنفسهم واحترامهم لذاتهم.
  • تحدث عن مشاعر طفلك وحاول فهمها واحترامها. سيخلق هذا رابطًا قويًا بينك وبين طفلك، مما سيساعده على الشعور بالأمان والحماية.
  • تجنب الملاحظات السلبية، إذا خسر الطفل لعبة أو فشل في الاختبار، فاكتشف كيف يشعر حيال الموقف. قد يصاب الأطفال بالإحباط ويحتاجون إلى حديث حماسي. في وقت لاحق، عندما يكونون مستعدين، تحدث وقدم لهم الثقة.
  • يمكنك مساعدة طفلك على التعامل مع المواقف الصعبة من خلال تقديم الدعم له.
  • تعليم ومساعدة طفلك على فهم التوتر والخسارة والحزن هي مشاعر طبيعية نمر بها جميعًا في الحياة.
  • حاول إنشاء إجراءات روتينية والحفاظ عليها، لأن ذلك سيخلق بيئة متسقة يمكن أن تساعد طفلك على الشعور بالأمان.
  • مارس الأنشطة الخارجية مع طفلك، فذلك يعزز الأمان لديه، علاوة على ذلك، يساعده على اكتشاف الأمور بطريقة أمنة.
  • إنشاء والحفاظ على علاقة داعمة مع أفراد الأسرة المقربين، مما سيخلق بيئة آمنة لطفلك.
  • شجع وابدأ الأنشطة التي تحفز المهارات الاجتماعية والعاطفية لطفلك، مثل التعبير عن عواطفهم والتعامل معها. كن على اطلاع على طرق ممتعة ومثيرة للاهتمام لتحفيز نموهم العاطفي.
  • راقب سلوكيات طفلك، وكلما لاحظت وجود ميول مقلقة، لا تتردد في طلب المساعدة المتخصصة.

خاتمة

تعتبر الصحة النفسية الطفل، هي الأساس الذي تبنى عليه حياة الطفل كاملة، لذلك من المهم أن يراعي الوالدين كيفية تعزيز الصحة النفسية للطفل. إذا كنت ترغب بمعرفة المزيد حول الصحة النفسية للأطفال، فنحن نقدم أقوى دبلوم مهني على يد خبراء في مجال الصحة النفسية للطفل. لمعرفة المزيد حول الدبلوم اضغط هنا.

أقرأ أيضاً عن: كيف أتعامل مع الطفل كثير الكلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.