كيف أتخلص من التوتر والقلق

طرق التخلص من التوتر والقلق

خطر التوتر والقلق على حياتك الصحية

لا شك أن التوتر والقلق هو أمر مزعج جداً لنا جميعاً. فهو يجعلك في حالة عصبية مفرطة, بالتالي قد تؤثر على حياتك الشخصية والمهنية. علاوةً على ذلك فهو يجعلك غير قادر على النوم, مما يجعلك في حالة عدم تركيز في كل ما تفعله. ولا شك أننا جميعاً مررنا في حالة التوتر والقلق بسبب الضغوطات اليومية والتغيرات الحياتية. ولكن عليك الحذر من التوتر والقلق فهو يسبب لك أمراض خطيرة مثل: أمراض القلب, السكري, ضعف المناعة, أمرض جلدية وغيرها الكثير من الأمراض الخطيرة. ولكن ما هي أسباب التوتر والقلق, وكيف تتخلص من التوتر والقلق.

أسباب التوتر

هناك عدة أسباب للتوتر والقلق وقد تختلف من شخص لآخر, وذلك حسب شخصية كل فرد. ومن أبرز أسباب التوتر والقلق على سبيل المثال:

  • العوامل الخارجية للتوتر: وهي التغيرات الحياتية مثل: تغير الوظيفة أو فقدانها, مشاكل عائلية, تغير المدرسة أو الجامعة, فقدان شريك الحياة.
  • العوامل الداخلية للتوتر: وذلك يحدث نتيجة توقع الأسوء والتشاؤم المستمر في الحياة.
  • مرحلة المراهقة: وهي أكثر مرحلة يحدث فيها توتر وقلق, نتيجة التغيرات البيولوجية في الجسم.
  • توتر كبار السن: ويحدث نتيجة التقدم بالعمر والتقاعد, وفاة شريك الحياة.
  • أحداث الحياة الإيجابية: مثل الزواج, عرض عمل جديد, شراء بيت جديد أو سيارة جديدة, فهي جميعها تعتبر من أسباب التوتر والقلق.

عوامل تؤثر على زيادة أو تقليل الشعور بالتوتر والقلق

هناك بعض الأسباب التي قد تزيد أو تقلل من التوتر والقلق لديك مثل:

  • الثقة بالنفس: عليك دائماً أن تكون واثق بنفسك وبقدراتك ولا تستمع لآراء الناس عنك, فكلما كنت واثق بنفسك كلما قل تعرضك للقلق.
  • نوعية الأشخاص في حياتك: إن نوعية الأشخاص في حياتك هي أول مسببات زيادة القلق أو نقصانه. فإذا كنت تتعامل مع أشخاص سلبيين فهذا بالتأكيد سيغير نظرتك للحياة الى سلبية, فستصبح قلق دائماً في حياتك. ولكن إذا كنت تتعامل مع أشخاص إيجابيين فستنظر للحياة بطريقة إيجابية وبالتالي ستقلل من توترك في جميع أمور حياتك, مما يؤدي الى نجاحك في شتى مجالات الحياة.
  • ضبط المشاعر: عليك أن تعرف كيف تضبط مشاعرك عند شعورك بالغضب والحزن, فالحياة مليئة بالمشاكل والعقبات التي ستواجهك. فإذا لم تستطع السيطرة على هذه المشاعر فستتعرض للتوتر والقلق بشكل أكبر.
  • نظرتك للحياة: إن نظرتك للحياة بشكل إيجابي أو سلبي يحدث فرق كبير في قدرتك على السيطرة على التوتر والقلق, فإذا كنت شخص ايجابي فهذا سيقلل من توترك وقلقك.
عوامل تؤثر على زيادة التوتر والقلق

كيف اتخلص من التوتر والقلق

هناك عدة أمور تساعدك في التخلص من التوتر والقلق عليك اتباعها.

  • قضاء وقت مع الأصدقاء.
  • الإبتعاد عن الهواتف الذكية قبل النوم بساعتين.
  • تعلم شيء جديد واملىء وقت فراغك بشيء تحب أن تتعلمه.
  • ابتعد عن الناس السلبيين.
  • تخلص من أي شيء يسبب لك القلق, أشخاص لا تحب التعامل معهم, عمل لا ترتاح فيه.
  • إلتزم ممارسة الرياضة, فهي تجعلك تتخلص من القلق والتوتر بشكل كبير.
  • تناول الأعشاب قبل النوم.
  • خصص وقت استرخاء لنفسك.
  • لا تبالغ في التفكير قبل النوم.
  • تعلم أن تقول لا على أي شيء لا تريده ولا تضغط على نفسك في تحمل ما لا تستطيع.
  • الإستماع للقرآن قبل النوم, فالقرآن هو سر الراحة النفسية في الحياة.

هل أثرت جائحة كورونا على زيادة التوتر لدى الأشخاص

بالتأكيد نعم, لقد أثرت كورونا بشكل سلبي على العالم كله في شتى مجالات الحياة, الصحية والعملية والنفسية, فهي زادت التوتر بشكل كبير لدى الأشخاص. فقد أكدت الدراسات أن جائحة كورونا تسببت في زيادة اضطرابات القلق والتوتر بين مئات الملايين من الأشخاص حول العالم, وذلك بسبب إغلاق الجامعات والمدارس وفقدان العمل وزيادة المسؤوليات, بالإضافة الى أن جائحة كورونا قد تسببت بزيادة العنف الأسري أيضاً.

قلق كورونا

بوابة المدربين والمستشارين العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.