٥ طرق بسيطة لتحفيز نفسك في الأوقات الصعبة

الأوقات الصعبة

بغض النظر عن هويتك, أو اسمك, أو من أين أتيت, أو مقدار المال الذي لديك، فإن الألم هو جزء من الحياة ستواجهه في وقت ما أو آخر. نكافح جميعًا خلال الأوقات الصعبة في لحظات مختلفة من حياتنا, التعامل مع التحديات والصعوبات أمر لا مفر منه. لذالك فإن محاولة الهروب أو الاختباء من الألم لا فائده منه، أفضل شيء تفعله على الإطلاق لخلق حياة سعيدة وناجحة هو مواجهة هذه الصعوبات والبقاء متحمسًا فيها، ستلعب قدرتك على التعامل مع الألم دورًا كبيرًا في حياتك. فيما يلي أربع طرق لمساعدتك على البقاء متحمسًا لمتابعة أهدافك وأحلامك. إذا كيف تقوم بتحفيز النفس في الأوقات الصعبة.

٥ طرق بسيطة لتحفيز نفسك في الأوقات الصعبة

١- اعلم أن هذا أيضًا سيمضي

أعلم أن الأوقات الصعبة هي مجرد مرحلة ستختفي في النهاية، كل فرد على هذه الأرض يأخذ نصيبه من الصعوبات، الصعوبات والانتكاسات هي التي تصنع خبرتك في الحياة. حافظ على تماسكك وحاول أن تظل مثابر في الأوقات الصعبة. لا يمكنك اختيار ظروفك أو التحكم فيها، ولكن يمكنك اختيار موقفك تجاه ظروفك.

٢- كن إيجابيا

الألم هو جزء من الحياة ولا مفر منه، يعاني منها جميع البشر في مرحلة أو أخرى من حياتهم. لا يستثني الكون على أحد – ولا حتى الأثرياء أو المشهورين أو المحظوظين من مآسي ومصائب الحياة. لذلك، لا يمكنك التحكم في المواقف المؤلمة التي تضعها الحياة في طريقك، كل ما يمكنك التحكم فيه هو استجابتك العقلية للمواقف المؤلمة التي تجد نفسك فيها.

إن استجابتك العقلية للمواقف الصعبة التي تجد نفسك فيها، سواء اخترت عقلية سلبية أو عقلية إيجابية لتفسير ألمك، فإنه يحدد مدى نجاحك في الحياة. الفارق الوحيد بين من ينهار في حزن وعجز واكتئاب ويأس وهزيمة في الأوقات الصعبة وأولئك الذين يتفوقون على آلامهم هو التفكير الإيجابية.

عندما تكون في هذه المأساة أو الخسارة أو الفشل، عليك أن تختار. هل ستستجيب لألمك بعقلية إيجابية وتخلق المزيد من النمو والسعادة والنجاح والتحفيز في حياتك؟. أم أنك ستختار الطريق المتشائم وتسمح للألم أن يدمر حياتك أكثر مما هو عليه بالفعل؟

٣- خذ استراحة من مخاوفك

اترك همومك لمرة واحدة واخرج، خذ استراحة، اقضِ وقتًا طويلاً في الهواء الطلق وسط الطبيعة. خذ قسطًا من الراحة على الشاطئ أو الجبال أو ببساطة اذهب في رحلة طويلة بالسيارة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

قم بالمغامرة مع الأصدقاء أو اذهب بمفردك. يمكنك الذهاب للتخييم وقضاء بضعة أيام بعيدًا عن كل شيء، أغلق هاتفك أو حاسوبك المحمول أو أي أدوات أخرى عندما تكون في إجازة . افتح عقلك وفكر في أفكار إيجابية، تنفس واشعر باللحظات.

٤– أحط نفسك بالأشخاص الذين يهتمون بك

يمكن للعائلة والأصدقاء أن يدعموك في الأوقات الصعبة. كثير من مخاوفنا تأتي من الشك الذاتي، ابق على اتصال وثيق مع الأشخاص الذين يهتمون بك والذين يريدون رؤيتك تنجح. قم بإجراء محادثات حول الأوقات العصيبة التي تمر بها واسمح لهم بتقديم النصائح والأفكار، اختلط مع المتفائلين. وهذا جزء من تحفيز النفس في الأوقات الصعبة.

٥- في الأوقات الصعبة لا تكن قاسيا على نفسك

يمكنك أن تبذل قصارى جهدك لتبقي نفسك على أهبة الاستعداد، ولكن ستكون هناك أيام تشعر فيها بعدم القيام بأي شيء على الإطلاق! وفي تلك الأيام، لا تفعل شيئًا!

نحن جميعًا نستحق استراحة، والصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية، لهذا السبب، لا بأس إذا كنت تنام طوال اليوم، أو تأكل الوجبات السريعة، أو تشاهد برنامجك المفضل، أو تخرج مع الأصدقاء أو العائلة. نحن نستحق كل بساطة الحياة هذه! من الضروري أخذ الوقت لنفسك؛ يمكن أن يجدد شبابك الداخلي للقيام بعمل أفضل بعد الفاصل! لذلك ، لا تشعر بالذنب عندما تفكر في عدم القيام بأي شيء ، بدلاً من ذلك ، استمتع بعدم القيام بأي شيء.

اقرأ عن المزيد من المواضيع المهمة:

ما هي مهارات الاستماع الفعال وكيف تطورها؟

أهمية التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي للأعمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.